welcome to your site


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعداء العلاقة الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 26/04/2008
العمر : 31

مُساهمةموضوع: أعداء العلاقة الزوجية   الإثنين يونيو 09, 2008 5:59 am

شك أن عدم التماسك والالتزام بالهدوء والحكمة في وقت الخلافات يؤدي إلى هدم العلاقات داخل وخارج

غرفة النوم؛ فالتوتر لا يتفق والمتعة، والخلافات تؤدي إلى صعوبة أن يكون المرء إيجابيًّا في العلاقة

الجنسية وأسوأ الخلافات التي تنفجر خلال عملية (الجماع). ونستطيع حماية العلاقة الزوجية الحميمة من

القلق والتوتر بـ: 1- ألا يضع كلا الطرفين أخطاء الآخر تحت الميكروسكوب، وإلا فإن المسافة بينها ستزداد. 2

- يجب عدم وضع الزناد على القضايا التي يكون فيها الرفض أو القبول هو الرد المتوقع. 3- البعد عن

التخمين الخاطئ، بل لا بد من التحدث بصوت مسموع ومعرفة الرأي الآخر. وهنا نوصي الزوجين بالتالي: -

حسن الإنصات وعدم المقاطعة، والاهتمام لما يقوله الجانب الآخر. - إيجاد الحلول المناسبة لكلا الطرفين،

ولا بأس من التجربة حتى الوصول للحل المناسب. - التحدث بإيقاع هادئ غير مثير وغير مستفز ـ وتجنب

نبرة السخرية أو الاستهزاء. - عدم التشعب في المشاكل وتحديد المشكلة والوصول إلى القاع بأمان. -

المصارحة بين الطرفين وكشف المشاعر الداخلية بصدق ممزوج بالاحترام. - دائمًا اللجوء إلى حل

المشكلة في بدايتها يعطي الفرصة السليمة لحلها بسرعة، أما إهمالها وتفاقمها فيقلل الفرص ويجعل

الحل أكثر صعوبة. إخراج البخار وتجنب الانفجار وهناك قواعد جوهرية يمكن الأخذ بها لمواجهة مشكلات

منها: - إخراج البخار قبل المناقشة في أي حديث وعند حصول ما يوتر العلاقة بين الزوجين: أجهد نفسك

بعمل ما (ممارسة الرياضة: المشي... إلخ) بعدها رتب الأفكار وتحدث بروية وهدوء، وما أجمل توجيه

الرسول ص بتغيير وضع الجسم ساعة الغضب؛ لتفريغ طاقة العصبية. - تكلم عندما يختلج الصدر، واستشر

مستشارا أمينا، فالإنسان يحتاج بين الحين والآخر أن يتحدث لمن يحسن الاستماع، ويزوده بالحل

الصحيح. تقبل ما لا تستطيع تغييره! فهناك أحوال كثيرة فرضت علينا ويجب تقبلها وتفهمها، فلا تدر عجلة

الدولاب، ولا تجتر الأحداث، ولا تضربْ رأسك في الحجر الصوان أو تبك على اللبن المسكوب، وتقبلْ شريكك

في الحياة الزوجية، وتكيف مع طباعه أكثر من محاولة تغييرها. - احرص على إعطاء نفسك كمية وافية من

الراحة؛ فالتعب والمجهود يقللان من فعالية معالجة الأمور، ولا تفتح قضية شائكة وهي تغلي داخلك. -

وازن بين العمل والاستجمام، وتذكر أن العمل الدائم قد يجعلك أغنى، لكنه لا يتيح وقتا لدفء المشاعر،

فتكون النتيجة فقرًا في العلاقة الزوجية وتعاسة رغم الغنى!. - ساعد الآخرين، فمساعدة الآخرين تقلل

من الضغوط النفسية، وتحل مشاكلك (من كان في عون أخيه كان الله في عونه)، وهي تتيح لك رؤية

ابتلاءات الآخرين مما يهون وقع الأمور على نفسك. - اقض الأعمال حسب الأولويات، والجأ إلى الجدولة

والتنظيم. - طنش تعش تنتعش، فأغلب المصائب تحصل من الآخرين، فأبطل مفعول ألمك من الغير، وغير

تفكيرك عن المشكلة.. استرخ.. تعلم فن النسيان واستعن بالله في كل أمرك. - اجعل نفسك لينة رفيقة،

فالصلابة تجعل الإنسان يندثر ببطء في درب الحياة.. وتعامل مع المشاكل بليونة حتى تتخطى الصعاب. -

خططا لوجبة لذيذة تصنعانها معًا أو أي عمل في المنزل لزيادة العلاقة الحميمة بينكما. - انظرا بعين النحلة

تريا الزهور كلها عسلاً.. وتكلما عن الإيجابيات التي يحبها كل طرف في الطرف الآخر، واستعيدا دومًا

الذكريات الجميلة. - وأخيرًا تذكرا أن المرء إذا استطاع أن يحفظ أوقاته وحياته من الخلافات فقد أنجز إنجازًا

عظيمًا، وتهيأ لحياة طبية مباركة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atlal.hooxs.com
 
أعداء العلاقة الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
welcome to your site :: منتديات التنمية البشرية وتطور الذات :: منتدى العلاقات الزوجية-
انتقل الى: